اجتماع اقتصادي لمواجهة خطر انهيار الريال وإرهاب الحوثي يعاود استهداف النازحين

اجتماع اقتصادي لمواجهة خطر انهيار الريال وإرهاب الحوثي يعاود استهداف النازحين

أربعاء, 17 نوفمبر, 2021

9 دقيقة / دقائق قراءة

اول اجتماع

وذكرت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) في نسختها الحكومية أن لجنة الإصلاحات الاقتصادية عقدت اجتماعها الأول برئاسة رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، الدكتور معين عبدالملك، لتقييم مستوى تنفيذ الوزارات والجهات المعنية للإجراءات والتدخلات المقرة من مجلس الوزراء، والهادفة بشكل رئيسي للسيطرة على تدهور أسعار الصرف وآثاره الخطيرة على معيشة وحياة المواطنين.

وناقشت اللجنة مقترحات لإعداد إطار عام تنفيذي للاستقرار الاقتصادي، يتضمن السياسات الإصلاحية المطلوبة على المدى القصير والمتوسط في الجوانب المالية والنقدية، على أن يتم تقديم الإطار في الاجتماع المقبل لإقراره ومباشرة تطبيقه.

وأكد رئيس الحكومة، على ضرورة تكامل أدوار مؤسسات الدولة في تحقيق الاستقرار الاقتصادي، وعلى المسؤولية التي تضطلع بها الحكومة في هذه المرحلة الحرجة، مشددا على متابعة تنفيذ التدخلات السريعة لوقف تراجع العملة الوطنية والحفاظ على القوة الشرائية لها وضبط أسعار السلع والمواد الأساسية، معربا عن تطلعه للاستجابة السريعة من أشقاء وأصدقاء اليمن لتقديم حزمة الدعم العاجل لما فيه الحيلولة دون مزيد من تدهور الوضع الاقتصادي.

 

الوديعة السعودية

على نفس الصعيد، دعا البنك المركزي اليمني، اليوم الأربعاء، كافة البنوك التجارية والإسلامية التي تقدمت بطلبات عملاءها لاستيراد السلع الأساسية ضمن الدفعة (41) من الوديعة السعودية، والتي سبق أن تم توريد مبالغها نقداً الى البنك المركزي، بالحضور الى المقر الرئيسي للبنك بعدن، لغرض التنفيذ بحسب الاتفاق والإجراءات المتبعة.

 

ويقول مراقبون إن الاجتماعات تبقى "للاستهلاك الإعلامي" وإن المخرجات المفترض أن تكون على أرض الواقع وبما يلمسه المواطن في حياته المعيشية التي بدأت تضيق عليه مع استمرار تدهور العملة المحلية امام العملات الاجنبية ووصولها إلى مستوى قياسي في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا الذي تجاوز حاجز 1500 ريال في ظل تحكم "تجار العملة السوداء" ان جاز التعبير في المضاربة بأسعار الصرف.

 

معارك عنيفة

على الصعيد العسكري، شهدت عدة جبهات قتالية جنوب محافظة مأرب، اليوم الأربعاء، معارك وصفت بـ"العنيفة" بين قوات الحكومة اليمنية مسنودة بالمقاومة الشعبية وميليشيا الحوثي الانقلابية، تكبدت خلالها الميليشيا خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وذكر موقع "سبتمبرنت" أن افراد القوات الحكومية تمكنوا خلال المعارك من كسر عديد هجمات لميليشيا الحوثي في عدد من المواقع بجبهات حريب والجوبة وأجبروها على التراجع والفرار بعد تكبيدها خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وعقب ذلك شنت القوات الحكومية والمقاومة الشعبية هجوماً معاكساً على مواقع المليشيا الحوثية وتمكنوا من دحرها من عدد من تلك المواقع.

وتزامنت المعارك مع سلسلة غارات جوية استهدفت عدة مواقع وآليات وتعزيزات للمليشيا الحوثية، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر المليشيا، وتدمير عدد من الأطقم والآليات.

 

90 حوثياً

في السياق، أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية، اليوم الأربعاء، مقتل 90 عنصرا من مليشيات الحوثي الإرهابية في محافظتي مأرب والبيضاء.

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس"، إنه "نفذ (29) عملية استهداف ضد المليشيا الحوثية في مأرب والبيضاء خلال الساعات الـ 24 الماضية"، موضحاً أن الاستهدافات دمرت (22) آلية عسكرية ومنظومة دفاع جوي والقضاء على أكثر من (90) عنصراً إرهابياً.

وأشار التحالف إلى أنه (6) عمليات استهداف بالساحل الغربي لدعم قوات الساحل وحماية المدنيين.

وأكد أنه يدعم عمليات القوات اليمنية بالساحل الغربي خارج مناطق نصوص اتفاق أستوكهولم.

 

الاندفاعة الاخيرة

إلى ذلك، قال وزير الدفاع اليمني الفريق الركن محمد المقدشي، الأربعاء، إن الاندفاعة الانتحارية لإيران وميليشياتها الحوثية في مأرب ستكون الأخيرة.

جاء ذلك في كلمة خلال استعراض قتالي وحفل بمناسبة تخرج دفعة جديدة من وحدة القناصة في الجيش الوطني بمأرب، وفق المركز الإعلامي للقوات المسلحة.

وأضاف المقدشي، أن "مخططات الأعداء تبوء بالهزيمة والعار أمام بسالة الرجال، وأوراقهم تتساقط وأوهامهم تتحطم في مختلف جبهات القتال على امتداد مسرح العمليات لكامل الجغرافيا اليمنية".

وهنأ وزير الدفاع المشاركين بمناسبة تخرجهم واكتسابهم معارف وفنون قتالية تؤهلهم للانضمام إلى صفوف المعركة للمشاركة في مواجهة المشروع الايراني وميليشياته الحوثية والجماعات الإرهابية.

وأكد المقدشي أن "مؤسسة الوطن الدفاعية ستظل الضامن الحقيقي لأمن الوطن واستقراره ومستقبله".

وأوضح أن أبطال الجيش والمقاومة يتعاملون باحترافية وكفاءة قتالية عالية مع كل محاولات مليشيا الحوثي الإيرانية التي رمت بقواتها وعتادها وخبراتها والتقنيات والاسلحة التي تتلقاها من رأس الشر في طهران نحو مأرب والجوف، ويتم استنزافها وتفكيك قدراتها، ولن تستطيع تحقيق أهدافها العدائية وطموحاتها التوسعية.

وقال المقدشي إن "الوطن أغلى من كل المصالح والحسابات، واللحظة الحرجة التي يمر بها اليمن تستدعي من الجميع رص الصف والوقوف الجاد لاستعادة دولته واستقراره وسيادته".

وشدد على ضرورة أن يصطف الأحرار في خندق واحد مع كل رفاق السلاح وكل رصاصة وصوت يقف ضد الخطر الوجودي ويقاتل ضد العدو الحوثي الإيراني.

ونوه وزير الدفاع بالدعم الذي يقدمه التحالف العربي بقياد السعودية للشعب اليمني وقواته المسلحة، والاسناد الجوي الفاعل للعمليات القتالية الميدانية، والوقفة العروبية ضد التهديدات الإيرانية للأمن القومي والمصالح العالمية والملاحة البحرية الدولية.

 

اتصال هاتفي

في غضون ذلك، أجرى نائب رئيس الجمهورية نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق الركن علي محسن صالح، اليوم الأربعاء، اتصالين هاتفيين بكل من وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي ومحافظ محافظة مأرب اللواء سلطان علي العرادة، للاطلاع على الأوضاع الميدانية في جبهات القتال، والاطمئنان على أحوال المواطنين والنازحين في المحافظة.

واستمع نائب الرئيس، خلال الاتصالين، إلى موجز عن الأوضاع الميدانية وأحوال المواطنين والنازحين وما يسطره أبطال الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل من ملاحم خالدة في جبهات الحرية والكرامة دفاعاً عن الثورة والجمهورية.

وأشاد نائب الرئيس بكل الجهود المبذولة على الصعيدين المدني والعسكري، واستبسال وشجاعة أبطال القوات المسلحة والأمن والمقاومة الشعبية والقبائل الأحرار، الذين يلقنون مليشيات إيران الطائفية دروساً قاسية في الشجاعة والوطنية، ويفشلون مخططاتها الإرهابية التي تستهدف المدنيين والنازحين وكل مقدرات البلد.

 

جرائم حرب

وأشار نائب الرئيس إلى عدد من الأعمال الإجرامية التي تمارسها ميليشيا الانقلاب الحوثية وارتكابها جرائم حرب ضد الإنسانية في الساحل الغربي وفي مأرب وتعز، وإصرارها على استهداف النازحين ومخيماتهم بالصواريخ والطائرات المسيرة والتي كان آخرها قصفها مخيم الرحمة جنوب مدينة مأرب، وكذا استمرار إطلاق الصواريخ والمسيرات على الأعيان المدنية في المملكة وتهديد الملاحة الدولية بالألغام والزوارق المفخخة.

وأكد نائب الرئيس أن هذه الهجمات الإرهابية والتصعيد المتواصل اتجاه المناطق المحررة والأشقاء في المملكة، وانقلاب المليشيا الإيرانية الطائفية الأخير على اتفاق ستوكهولم بعد المماطلة في تنفيذه من أول يوم، علاوة على اقتحامها للسفارة الأمريكية بصنعاء واحتجاز العاملين فيها في عدوان صارخ وهمجي لكل الأعراف الدبلوماسية، وغير ذلك من الممارسات الاستفزازية والاجرامية التي تثبت نهج جماعة الحوثي الرافضة للسلام، داعياً المجتمع الدولي إلى الاسهام في ردع وإدانة هذه الممارسات بما من شأنه حماية أمن اليمن واليمنيين وإحباط مشروع إيران التخريبي.

وعبر نائب الرئيس، عن تقديره البالغ لدور الأشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية، ودعمها المتواصل لليمنيين في معركتهم ضد مليشيات الإرهاب والانقلاب الحوثية الطائفية المدعومة من إيران، ومشاركتهم معنا المصير الواحد في حماية بلادنا وأمن واستقرار منطقتنا العربية.

من جانبهما، تطرق وزير الدفاع ومحافظ مأرب إلى عدد من القضايا والموضوعات المرتبطة بمهامهما، مشيران إلى المعنويات القتالية العالية والتلاحم الكبير بين أبطال الجيش الوطني ورجال الأمن والمقاومة والقبائل، في معركة استعادة الدولة وحماية المكتسبات الوطنية وهزيمة ودحر مليشيات الإرهاب والانقلاب المدعومة من إيران.

 

ويجدد مراقبون عسكريون التأكيد على ضرورة ان تقدم الشرعية على اتخاذ خطوات حاسمة على صعيد المعركة العسكرية لتغيير المعادلة على الأرض وقلب موازين القوى لصالحها باسناد من التحالف العربي الذي تدخل لإعادة الشرعية وإنهاء الانقلاب، معتبرين أن بقاء الأوضاع "تراوح مكانها والغموض يلفها" يراكم الخسائر الحكومية على الأرض لصالح ميليشيا الحوثي الانقلابية.

 

قصف مخيم

على صعيد آخر، استهدفت ميليشيا الحوثي الانقلابية بالصواريخ الباليستية مخيماً للنازحين في جنوب محافظة مأرب (شمال شرق اليمن) على وقع المعارك العنيفة تشهدها جبهات المحافظة.

وقالت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمحافظة مارب، إن ميلشيا الحوثي قصفت مخيم الرحمة، الواقع في منطقة مفرق حريب، بالقطاع الجنوبي لمدينة مارب، بالصواريخ الباليستية، مشيرة إلى أن المخيم يضم 298 أسرة نازحة، دون مزيد من التفاصيل، وما إذا كان سقط ضحايا في أوساط النازحين.

من جهتها أفادت مصادر أخرى أن ميليشيا الحوثي قصفت اليوم الأربعاء، مخيم الحمّة الواقع بالقرب من المخيم السابق، مشيرة الى أن كلا المخيمين يداران من قبل منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة.

 

إدانة حكومية

وأدان وزير الاعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني قصف مليشيا الحوثي المدعومة من ايران لمخيم الرحمة الواقع في منطقة مفرق حريب جنوب مدينة ‎مأرب.

واوضح ان المخيم يضم 298 أسره نازحة قدموا من مختلف المحافظات فرارا من بطش المليشيا، وأن القصف الحوثي ادى الى تضرر عدد من المنازل ودفع عدد من الأسر إلى موجات نزوح جديدة.

واشار الارياني الى ان هذا القصف يأتي ضمن استهداف مليشيا الحوثي الارهابية الممنهج والمتعمد للتجمعات السكنية ومخيمات النزوح في مديريات محافظة مارب، ومحاولاتها الايقاع بأكبر قدر من الضحايا بين المدنيين في انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية، في ظل صمت مطبق ومخزي من المجتمع الدولي.

وطالب من المجتمع الدولي والامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان ومنظمة الهجرة الدولية بتحمل مسؤوليتها القانونية والانسانية والاخلاقية واتخاذ موقف واضح من استهداف مخيمات النزوح، داعيا الى سرعة العمل على تصنيف مليشيا الحوثي منظمة ارهابية، وملاحقة قياداتها في المحاكم الدولية باعتبارهم "مجرمي حرب".

ويجمع المراقبون العسكريون على أن ميليشيا الحوثي وعند كل خسارة تتلقاها في جبهات القتال تلجأ إلى قصف المدنيين العزل في محاولة وإيهام المواطنين في مناطق سيطرتها على أنها تقصف أهدافاً عسكرية، وذلك للتعويض عن خسائرها وانتكاساتها على أبواب مأرب والكلفة الكبيرة التي تدفعها سواء من البشر أو العتاد، وما يجبرها على ذلك "الضوء الأخضر" الذي حصلت عليه برفعها من قائمة المنظمات الإرهابية للولايات المتحدة الامريكية.

 

 

موجز اخباري:

الرياض: التقى رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن صغير بن عزيز، اليوم الأربعاء، السفير الفرنسي لدى بلادنا جان ماري صفا والملحق العسكري سيريل كريسنير، لمناقشة التطورات العسكرية في اليمن، مؤكدا على أهمية الدور الذي تضطلع به الحكومة الفرنسية على الصعيد الدولي والأوروبي والإقليمي، وحرص الشرعية على إعادة السلام وتحقيق الأمن والاستقرار لليمن، وتقديم الكثير من التنازلات من أجل ذلك، قابلته المليشيات الحوثية الإرهابية وبتحريض من النظام الإيراني بالرفض ونكث العهود والمواثيق والاتفاقات وكل المحاولات تصطدم بغرور السياسة الإيرانية بالمنطقة.

 

سيئون: أشاد وزير الداخلية اللواء الركن ابراهيم حيدان خلال لقاء موسع لقيادات وزارة الداخلية بمستوى التعاون والتنسيق بين الاجهزة الامنية بالمحافظات والذي اثمر في القبض على مطلوبين أمنيا وافشال عدد من محاولات زعزعة الامن والاستقرار"، مشدداً على رفع اليقظة والحس الامني لدى أفراد الامن لتحقيق المزيد من الانجازات التي تساعد على تعزيز الثقة بين الامن والمواطن.

وقال حيدان "ان المواطن يمثل محور أساسي في مساعدة رجال الامن في عملية ضبط الجريمة عبر ابلاغ الاجهزة الامنية بحالات الاشتباه او المريبة"، موجهاً الجهات ذات العلاقة في الوزارة بإبراز الجهود التي يبذلها رجال الامن بالميدان وبث رسائل ايجابية ترفع الروح المعنوية والوعي لدى الجندي في ظل الضخ الكبير للشائعات والأخبار المغلوطة.

 

الدوحة: التقى القائم بالأعمال بالإنابة السفير محمد عبود مع مدير إدارة الشئون الأسيوية السفير يوسف سلطان ومدير دائرة الشئون العربية بوزارة الخارجية القطرية السفير نايف العمادي، حيث جرى مناقشة مستجدات الأوضاع في اليمن والتصعيد العسكري المستمر لمليشيات الحوثي بمحافظتي مأرب والحديدة والذي فاقم معاناة المواطنين ويهدد جهود الحكومة والمجتمع الدولي لإحلال السلام في اليمن.

وتطرق السفير عبود الى الدور التخريبي لايران في اليمن من خلال دعمها المستمر لمليشيات الحوثي بالمال والسلاح وهو ما يشجعها على الاستمرار في الحرب ورفضها للجهود السلمية واحلال السلام، كما قام بتسليم المسئولين في الخارجية القطرية نسخ من تقرير فريق خبراء مجلس الامن المعني في اليمن التي توضح دعم النظام الإيراني لمليشيات الحوثي.

 

القاهرة: تسلم سفير اليمن في مصر، الدكتور محمد مارم، عمادة السلك الدبلومسي العربي في القاهرة خلفاً لسفير الكويت محمد الذويخ، الذي انهى فترة عمله في القاهرة.

 

مأرب: أوصت ندوة توعوية نظمتها، اليوم الأربعاء، شبكة "نساء من أجل اليمن" بالتنسيق مع إدارة المرأة والطفل بمكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بمأرب، بحماية النساء والأطفال من أشكال العنف التي أنتجتها الحرب الذي تشنها مليشيات الحوثي الإيرانية ضد اليمنيين منذ بداية انقلابها على الحكومة الشرعية، واتخاذ التدابير اللازمة لتجنيبهم آثار هذا الصراع المستمر، مشددة على ضرورة إيصال أصوات النساء والأطفال المنتهكة حقوقهم إلى المحافل الدولية والضغط على صناع القرار الدوليين بإدانة المتسببين بالانتهاكات والممارسات المخالفة للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، مطالبة في الوقت نفسه الأمم المتحدة ووكالاتها المختلفة بإيجاد حلول سريعة وفعالة لحماية نساء وأطفال اليمن ومساعدة ضحايا الحرب منهم ورفع مستوى تدخلاتها في المجالات الطبية المنقذة للحياة وبرامج الحماية والدعم والتأهيل النفسي لضحايا الحرب.