اشتداد المواجهات العسكرية والدبلوماسية الشرعية تنشط في مؤتمر دولي

اشتداد المواجهات العسكرية والدبلوماسية الشرعية تنشط في مؤتمر دولي

سبت, 19 فبراير, 2022

13 دقيقة / دقائق قراءة

تشتد المعارك بين قوات الحكومة اليمنية من جهة وميليشيا الحوثي الانقلابية من جهة أخرى في محافظتي حجة ومأرب بالتزامن مع حراك دبلوماسي يهدف إلى توجيه البوصلة نحو "جذر" المشكلة في اليمن والمتمثل في انقلاب الميليشيا الذي أدخل اليمن في "أسوأ كارثة إنسانية" على مستوى العالم.

 

تواصلت معارك وصفت بـ"الأعنف" بين قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا مسنودة بمقاتلات التحالف العبي الذي تقوده السعودية من جهة وميليشيا الحوثي الانقلابية من جهة أخرى في محافظة حجة (شمال غرب اليمن).

وذكر موقع "سبتمبر نت" أن مختلف الجبهات القتالية في جبهة حرض شمال حجة شهدت معاركاً عنيفة، إثر هجمات واسعة للقوات الحكومية تكبدت خلالها ميليشيا الحوثي خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، علاوة على وقوع العشرات من عناصر الميليشيا في الأسر.

وأشار الموقع إلى أن القوات الحكومية تمكنت خلال المعارك من استعادة أسلحة خفيفة، ومتوسطة، وكميات كبيرة من الذخائر المتنوعة من قبضة الميليشيا، فضلاً عن تدمير مدفع هاون بقصف مركز.

ولفت الموقع إلى أن المعارك تزامنت مع سلسلة غارات جوية استهدفت عدة مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي على امتداد الجبهات القتالية في مديريات حرض، وعبس، وحيران، أدت إلى تدمير دبابة وعربات ومصرع عشرات الحوثيين.

 

اسقاط 11 طائرة

في السياق، أسقطت الدفاعات الجوية التابعة لقوات الحكومية اليمنية، طائرتين مسيّرتين لميليشيا الحوثي، ليرتفع إجمالي الطائرات المسيّرة التي تم إسقاطها إلى 11 طائرة خلال الـ24 ساعة الماضية.

 

تقدمات ميدانية

في غضون ذلك، تواصلت العمليات العسكرية، بين القوات الحكومية مسنودة بالمقاومة الشعبية من جهة، وميليشيا الحوثي من جهة أخرى في الجبهة الجنوبية لمحافظة مأرب (شمال شرق اليمن)، والتي أحرزوا خلالها في الساعات الماضية تقدمات ميدانية، وكبدت المليشيا عشرات القتلى والجرحى وتدمير آليات مختلفة تابعة لها.

وقال قائد جبهة الجوبة، قائد اللواء 143 مشاة العميد الركن ذياب، عبدالواحد القبلي نمران، إن قوات الجيش والمقاومة خاضت معارك شرسة متزامنة مع قصف مدفعي وجوي استهدف تعزيزات وتجمعات المليشيا، مؤكداً تحرير مواقع عسكرية استراتيجية، قريبة من جبال ملعاء الاستراتيجية، أهمها العروق الرملية المحاذية، لجبل "الفليحة" وقرون "البور"، وسط خسائر، منيت بها المليشيا.

وأكد نمران أن الانتصارات والتقدمات الميدانية على امتداد مسرح العمليات العسكرية في جبهات مأرب الجنوبية ستستمر لتحرير مركز مديرية الجوبة من قبضة تلك العصابة الإجرامية.

وقال قائد جبهة الجوبة إن القوات الحكومية والمقاومة، بعد تحريرها لجبل الفليحة والعروق الرملية المحاذية له، تكون قد ضيقّت الخناق، وقطعت خطوط الإمداد كلياً، على ميليشيا الحوثي في معسكر "أم ريش" التدريبي، وتمكنت من تطهير مواقع عسكرية استراتيجية، تمهيداً لاستعادته.

 

إحباط هجوم حوثي

في السياق، صدت قوات الحكومة اليمنية، الليلة الماضية، هجوماً شنته مليشيا الحوثي الانقلابية، غربي محافظة تعز (جنوب غرب اليمن).

وذكر المركز الإعلامي لمحور تعز في بيان مقتضب، إن قوات الجيش تصدت لهجوم شنته مليشيا الحوثي في منطقة الأحطوب بجبل حبشي غربي تعز.

وأضاف أن مليشيا الحوثي شنت هجوماً على مواقع خسرتها الأيام الماضية في جبهة الأحطوب غربي تعز، غير أن قوات الجيش تمكنت من التصدي للهجوم الحوثي وكبّدت المليشيا خسائر في العتاد والأرواح.

 

حراك دبلوماسي

على صعيد آخر، يجري وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، أحمد عوض بن مبارك، حراكاً دبلوماسياً على هامش مؤتمر ميونخ في مسعى لـحشد تأييد دولي ضد ميليشيا الحوثي وجرائمها بحق اليمنيين.

وبحث وزير الخارجية وشئون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، اليوم، مع أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الأوضاع الانسانية ومسارات عملية السلام في اليمن.

وخلال اللقاء الذي عقد على هامش أعمال الدورة الـ58 لمؤتمر ميونخ للسلام والأمن، المنعقد في ألمانيا، طالب بن مبارك بموقف اخلاقي أممي ازاء الانتهاكات والجرائم التي تقترفها مليشيا الحوثي في اليمن وعرقلتها لكافة المبادرات الاممية والاقليمية الهادفة لتحقيق السلام في اليمن، داعيا للضغط على النظام الايراني لوقف تدخله في الشأن اليمني ودعمه لمليشيا الحوثي، مجدداً التأكيد على تعاطي الحكومة اليمنية الايجابي مع كافة جهود الامم المتحدة وفي مختلف المجالات والرامية لإنهاء معاناة اليمنيين.

واستعرض بن مبارك تطورات المشهد اليمني في ظل استمرار الميليشيات الانقلابية في تعنتها ورفضها لكافة جهود السلام، مسلطاً الضوء على تصعيدها العسكري في عدد من المحافظات ، وقيامها بمنع بعثة دعم اتفاق الحديدة (أونمها) من تنفيذ ولايتها، والتهديد الذي يمثله استخدام "ميناء الحديدة" للأغراض العسكرية وتهديد السلم والأمن الدوليين من خلال استهداف ممرات الملاحة الدولية، مشيراً إلى الدور التخريبي الذي تلعبه إيران في المنطقة من خلال دعمها لمليشيا الحوثي الارهابية، متجاوزة قرار مجلس الامن الدولي بحظر دعم وتزويد المليشيا بالأسلحة بهدف زعزعة الامن والاستقرار في المنطقة.

وأعرب عن استعداد الحكومة اليمينية لتعزيز التعاون مع الأمم المتحدة من اجل الوصول الى مقاربة شاملة تخرج الشعب اليمني من الازمة التي يعيشها جراء الانقلاب الحوثي وتعالج الاثار التي ترتبت عليه، مجدداً دعوة الحكومة للأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى ممارسة المزيد من الضغط على الميليشيات الحوثية للتعامل بإيجابية مع كافة الجهود والمبادرات الأممية الهادفة الى تحقيق السلام.

من جانبه أكد غوتيريش التزام الامم المتحدة بالعمل على التخفيف من معاناة اليمنيين، مشيرا الى اهمية التحشيد لمؤتمر المانحين لدعم خطة الاستجابة الانسانية في اليمن والمزمع عقده في شهر مارس المقبل.

وتطرق لاستمرار الامم المتحدة عبر مبعوثها الخاص الى اليمن في بذل الجهود للدفع نحو استئناف العملية السياسية والوصل الى سلام شامل ومستدام.

 

..ويلتقي مسؤول بريطاني

كما التقى وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، على هامش مشاركته في مؤتمر ميونخ للسلام والأمن، مع رئيس لجنة الدفاع في مجلس العموم البريطاني، توبياس إلوود، واستعرض معه آخر المستجدات على الساحتين السياسية والعسكرية في اليمن، حيث بحث الجانبان سبل تعزيز جهود الحكومة في تحقيق الأمن والاستقرار وحل الازمة في اليمن.

وتطرق بن مبارك للدور التخريبي الذي تلعبه إيران في اليمن والمنطقة وانتهاكاتها المستمرة لقرار حظر تصدير السلاح لمليشيا الحوثي المفروض من مجلس الأمن.

وناقش الطرفان الطرق الممكنة لحل قضية خزان النفط المتهالك صافر لتجنيب اليمن والمنطقة خطر الكارثة البيئية المحتملة الناتجة عن اي انفجار او تسريب قد يحدث في الخزان

من جانبه أكد، توبياس إلوود، دعم بلاده لكل الجهود التي من شأنها تحقيق السلام في اليمن.

 

ويلتقي وزيراً ألمانياً

والتقى وزير الخارجية، أحمد عوض بن مبارك، وزير الدولة بوزارة الخارجية الألمانية توبياس ليندنر خلال مشاركته في مؤتمر ميونخ للأمن، حيث جرى مناقشة الأوضاع في بلادنا وما شهده المشهد السياسي والعسكري من تطورات، مستعرضاً جهود الحكومة اليمنية المبذولة في بناء السلام، وما يقابله من تقويض للمساعي الوطنية والدولية لتحقيق السلام، والإصرار على ممارسة الانتهاكات والجرائم المستمرة ضد الشعب اليمني، وسعيها لإطالة أمد الحرب لزعزعة الامن والاستقرار في اليمن والمنطقة.

ودعا بن مبارك الى ممارسة اقصى الضغوط على مليشيا الحوثي وفرض عقوبات على قادتها وتجفيف مصادر تمويلها بتفكيك الشبكات المالية التابعة لها.

ولفت بن مبارك إلى استمرا مليشيا الحوثي في المماطلة والاستمرار في عرقلة الجهود لحل قضية "خزان صافر"، وعبر عن تطلعه إلى بذل مزيد من الجهود لإلزام مليشيا الحوثي بالتعاطي الايجابي مع الجهود المبذولة لمعالجة هذه المسألة.

واشار وزير الخارجية الى وجود ارادة راسخة لدى الحكومة اليمنية لفرض معطيات تهدف إلى تغير الموازين على الأرض وتوحيد الصف الوطني لمواجهة الانقلاب واستعادة الدولة ومعالجة الوضع الاقتصادي.

من جانبه عبر الوزير الألماني عن تطلعه للتوصل لحلول سريعة وتسوية سياسية عادلة، مؤكداً استعداد بلاده للمساهمة في حل الازمة في اليمن وانهاء الحرب والوصول لتسوية سلمية.

 

الدور الإيراني

في غضون ذلك، شارك رئيس مجلس الشورى الدكتور أحمد عبيد بن دغر، ونائب رئيس البرلمان الدكتور محمد الشدادي، في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الرابع للبرلمان العربي في العاصمة المصرية القاهرة.

وحمل الدكتور بن دغر، إيران مسؤولية الحرب في اليمن ودعمها الميليشيا الحوثية الإرهابية التي انقلبت على الشرعية الدستورية ورفضت كل مبادرات السلام وآخرها المبادرة السعودية ومخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة ومفاوضات الكويت وغيرها والتي لو قبلت الميليشيا بها لانتهت الحرب وعاش الشعب اليمني بأمن واستقرار.

وقال بن دغر: "وقفت إيران خلف الانقلاب من خلال دعم ميليشيا الحوثي تدريبًا وتسليحًا وتموينًا وشحنًا أيدولوجيًا بصبغة دينية، وطموحات توسعية، ألحق باليمن أضرارًا فادحة، وقد يلحق بالمنطقة خسائر أكثر فداحة".

وتطرق بن دغر إلى آثار الانقلاب والحرب، والتي أدت إلى كارثة إنسانية وتدمير القدرات واضطراب أمني تعدى حدود اليمن، ليصل أثره إلى الأراضي السعودية والإماراتية في اعتداءات إجرامية متكررة قام بها الحوثيون قائلا: "وهو أمر لم يكن ليحدث دون أسلحة وقدرات إيرانية، وبعض خبرات عربية تماهت مع المشروع الإيراني في المنطقة، وصمت دولي مُحيِّر".

وأكد بن دغر، دعم جهود المجتمع الدولي، ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن لتحقيق السلام في اليمن، مشيراً إلى خوض الشرعية ومعها التحالف العربي بقيادة المملكة، حرب الضرورة، مؤكدا السعي لسلام يحقق العدالة والاستقرار في اليمن والمنطقة، وهو سلام لن يتحقق خارج إطار المرجعيات الثلاث.

وأشار بن دغر إلى توافق اليمنيين على شكل ومضمون الدولة التي صيغت قواعد بنائها توافقيًا في مخرجات الحوار الوطني بين مكونات المجتمع السياسية والاجتماعية والتي وقع عليها الحوثيون، والحراك الجنوبي السلمي المشارك، والتي يمكن اختصارها في دولة اتحادية، تراعي حالة التنوع الاجتماعي والثقافي، وتضمن العدالة والمساواة، وتحمي الحقوق والحريات، مضيفاً: لكن الحوثيون انقلبوا عليها، كما يحاولون الانقلاب على النظام الجمهوري وذلك من الأسباب الهامة للصراع في اليمن.

وشدد على ضرورة استمرار التضامن العربي، في دعم الشرعية، والتحالف العربي والحفاظ على اليمن موحدًا وآمنًا ومستقرًا وذو سيادة، وذلك هو المبدأ الجوهري في المبادرة الخليجية، كون التفريط في وحدة اليمن، ليس سوى البداية المحتملة لانكسارات أخرى، لن تتوقف عند حد معين.

فيما أكدت كلمات رؤساء البرلمانات العربية جميعها على دعم الشرعية الدستورية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ووحدة وأمن واستقرار اليمن واحترام سيادته وسلامة أراضيه.

 

  • ويقول مراقبون سياسيون إن الشرعية اليمنية عبر الحراك الدبلوماسي على هامش مؤتمر ميونخ للأمن الذي يعد أحد المؤتمرات الهامة على مستوى العالم، تسعى لتحشيد المجتمع الدولي ضد ميليشيا الحوثي وتقديم الصورة الحقيقية لأسباب الصراع في اليمن وفضح انتهاكات الميليشيا وجرائمها بحق اليمنيين منذ انقلابها في سبتمبر 2014.

ويشدد المراقبون على أن حضور الشرعية الفاعل وتنشيط آليتها الدبلوماسية مهم لاتجاه تغيير الصورة المتداولة لدى المجتمع الدولي بأن اليمن تشهد حرباً بالوكالة بين إيران والسعودية، مؤكدين على ضرورة حشد الجهود الدولية لنحو إنهاء جذر المشكلة في اليمن بعيداً عن تسويق الأزمة كـ"قضية إنسانية" متجاهلين الأسباب التي أدت إلى نشوئها والمتمثل في انقلاب ميليشيا الحوثي على السلطة المتوافق عليها بين اليمنيين.

 

البرلمان والجالية الامريكية

في سياق منفصل، التقى رئيس مجلس النواب (البرلمان)، سلطان البركاني، اليوم، رئيس واعضاء الجالية اليمنية وجمعية رجال الاعمال اليمنيين بولاية نيويورك الامريكية، حضره نائب رئيس مجلس النواب المهندس محسن باصرة، وعضو المجلس شوقي شمسان، ومندوب اليمن لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله السعدي.

وتحدث رئيس المجلس في اللقاء عن الظروف العصيبة والأوضاع المأساوية التي يعانيها اليمنيين نتيجة الانقلاب الحوثي، والتحديات التي تواجه فرص السلام نتيجة تعنت ورفض المليشيات لكل مبادرات السلام الاقليمية والدولية وتقويض الجهود المبذولة للمبعوثين الدوليين الى اليمن.

وأشار إلى استمرار ممارسة المليشيا للحرب والجرائم الممنهجة التي يقتل نتيجتها اليمنيون على مدار الساعة واعتقال الآلاف الذين يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب في سجون الميليشيا الانقلابية، واستهداف المدنيين والنازحين في مأرب وبقية المحافظات وعدوانهم وإرهابهم العابر للحدود على المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وهو ما يؤكد أن مليشيات الحوثي باتت أداة تخريب وتهديد لأمن المنطقة والعالم وتشكل اختراقاً ايرانياً لأمن وسلامة المنطقة.

 

الهوية اليمنية

وقال البركاني إن "السلام خيارنا كيمنيين، غير أن مليشيات الحوثي ترفض السلام وان من شعاره الموت لن يكون خياره السلام، لذلك فقد قوضت كل المبادرات"، مشيرًا إلى أن هذه الحرب فرضت علينا وليس أمامنا من خيار سوى مواجهة هذه المليشيا الارهابية التي تستهدف طمس الهوية اليمنية والعبث بمقدرات الشعب ومصادرة حقوقه.. مشددًا على عدم ربط القضية اليمنية بقضية إيران النووية.

وأضاف أن الأئمة لا يبالون ولا يكترثون لمن يقتل من أبناء الشعب اليمني، بل يريدون الحكم على حساب دماء اليمنيين، مؤكدًا أن هذه الميليشيات جبلت على التبعية والانقياد لأوامر مايسمى بسيدهم وأن التطور الزمني الذي جاب العالم بأكمله لم يؤثر فيهم، وإن ما كان يمارسه الأئمة جاء الحوثيين ليمارسونه اليوم بحق الشعب اليمني.

وأكد البركاني على أهمية توحيد صفوف جميع القوى السياسية والعسكرية الداعمة للشرعية، لمواجهة الصلف الحوثي وإنهاء الانقلاب ورفع المعاناة على الشعب اليمني.

وعبر البركاني عن بالغ تقديره للأشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية، لما يقدمونه من دعم ومواقف أخوية أصيلة.

كما استمع رئيس مجلس النواب الى أبرز القضايا والموضوعات التي تهم أبناء الجالية وسبل معالجتها، مشيدًا بالدور الذي يلعبه أبناء الجالية اليمنية في هذا البلد المفتوح على الجميع لتقديم صورة مشرفة تخدم مصلحة اليمنيين والقضية اليمنية وأن يكون لهم صوتًا واحدًا ومؤثرًا في سبيل نقل الصورة الحقيقية لليمن وتجاوز المشاكل التي افرزتها الحرب التي اشعلتها مليشيا الحوثي الانقلابية، داعيًا إلى ضرورة تظافر الجهود وتوحيد الصفوف والعمل بصورة مشتركة، في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن.

وجرى خلال اللقاء، مداولات ونقاشات تناولت الأوضاع التي تعيشها اليمن وهموم وتطلعات أبناء الجالية اليمنية في امريكا.

 

شلل الاطفال

على صعيد آخر، اتهم رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، معين عبدالملك، اليوم السبت، ميليشيا الحوثي الانقلابية بالوقوف وراء عودة وباء شلل الأطفال في اليمن التي تشهد حرباً أهلية منذ قرابة ثمانية أعوام.

جاء ذلك خلال استقباله، اليوم، في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن)، الممثل المقيم لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في اليمن فيليب دومنيل، حيث جرى مناقشة مجالات الشراكة بين الحكومة والمنظمة، في مجال حماية الطفولة، وانشطة وبرامج ومشاريع المنظمة، والتسهيلات المقدمة لها، والعوائق التي تواجهها في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، واستمرار تجنيدها للأطفال وتعريضهم للخطر، فضلاً عن التحضيرات الجارية لانجاح مؤتمر الاستجابة الانسانية لليمن برعاية الامم المتحدة في مارس المقبل.

كما تم مناقشة تدشين الجولة الأولى من حملة التلقيح من شلل الأطفال والتي ستشمل حوالي 2.5 مليون طفل في 12 محافظة، على ثلاث مراحل، والعوائق المفتعلة من قبل مليشيا الحوثي لعرقلتها في مناطق سيطرتها، والضغط الأممي المطلوب في هذا الجانب.

وشدد رئيس الحكومة على أهمية أن تسير الحملة وفق الخطة المتفق عليها مع وزارة الصحة بصورة دقيقة، وان يكون الهدف الأساس هو حماية أطفال اليمن من عودة تفشي وباء شلل الأطفال، مشيراً إلى أن هذا الانتكاس بعودة بؤر الوباء بعد ان كانت اليمن قد تخلصت منه بشكل كامل في 2006، هو نتيجة مباشرة لسلوك الحوثيين ورفضهم لتسيير حملات التلقيح في مناطقهم، وضرورة عدم السماح بفرض أي قيود او عوائق على الحملة في كافة مناطق الجمهورية.

وشدد رئيس الحكومة على أهمية عدم الصمت عن هذا السلوك المهدد لحياة أطفال اليمن، واشراك المجتمع الدولي والمبعوث الاممي في هذا الامر الخطير، والذي قد يتجاوز اليمن الى المنطقة، لافتاً إلى أهمية تطوير برامج خاصة للحفاظ على التعليم في اليمن من التحريف والدفع بالاجيال نحو التطرف والعنصرية، وكذا الحفاظ على الكادر التعليمي الأساسي.

ولفت رئيس الحكومة الى احتياجات الطفولة القائمة في مارب مع موجات النزوح المتتالية، جراء التصعيد الحوثي، وأهمية دعم الحكومة في هذا الجانب في مختلف المجالات ذات الاولوية، مؤكدا الحرص على تعزيز الشراكة مع اليونيسيف لحماية الطفولة.

 

رفض حوثي

من جانبه، قدم الممثل المقيم لمنظمة اليونيسيف في اليمن، الشكر للحكومة على التسهيلات التي قدمتها لوصول اللقاحات، والتحضير للحملة ضد شلل الأطفال وتدشينها، موضحا بأن الحوثيين يرفضون السماح بالتلقيح من منزل الى منزل، ولذا سيتم تنفيذ حملة اللقاحات من خلال مراكز ثابتة في المحافظات.

وأكد المسؤول الأممي، انه تم رفع حجم التدخلات في مأرب (شمال شرق اليمن) بناء على طلب الحكومة، وانشاء مكتب لليونيسيف في المحافظة، والعمل على الأرض لمعالجة التحديات الكبيرة التي يواجهها الأطفال النازحين، مشيرا إلى أن المنظمة بصدد الانتهاء من تقريرين قبل مؤتمر الاستجابة الانسانية الأول خاص بمستوى الأمن الغذائي، والثاني حول سوء التغذية.

 

حملة تحصين

ودشن وزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح ومحافظ عدن احمد لملس اليوم الجولة الأولى من حملة التحصين ضد فيروس شلل الأطفال التي تنفذها الوزارة في المحافظات المحررة على مدى ستة ايام.

وتستهدف الحملة 2 مليون و456 الف طفل مادون العاشرة من العمر من خلال كادر صحي يزيد عن 12 الف و496 صحياً.

ودعا الوزير أولياء أمور الاطفال مادون العاشرة من العمر ومدراء المدارس والشخصيات الاجتماعية الى التفاعل مع فرق التحصين التي ستعمل على زيارات ميدانية من منزل إلى منزل بالإضافة إلى رياض ومدارس الأطفال في المحافظات المستهدفة.. لافتاً إلى أهمية الحملة في خلق مناعة فاعلة لدى الأطفال تقيهم مخاطر الفيروس.

من جانبه دعا محافظ عدن إلى تظافر الجهود لتحقيق أعلى نسبة تغطية للوقاية من فيروس شلل الأطفال والسير باتجاه تحصين الاطفال من مخاطره.

إلى ذلك اشاد كل من ممثل منظمة الصحة العالمية لدى اليمن الدكتور ادهم رشاد وممثل منظمة اليونيسيف فيليب دومنيل بالترتيبات الفنية لوزارة الصحة، معربين عن الأمل في أن تحقق الحملة غاياتها في حماية الأطفال من فيروس الشلل.

 

موجز اخباري:

مارب: نفذت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، سلسة زيارات ميدانية إلى مخيمات النازحين بمحافظة مأرب.

واستمع فريق اللجنة إلى عدد من ضحايا الانتهاكات في مخيمات السويداء، وسيلة الميل، الذين تعرضوا للتهجير القسري من محافظات صنعاء والجوف ومديريات شمال مأرب (مدغل، مجزر، رغوان) وما لحقهم من انتهاكات طالت منازلهم ودمرت ممتلكاتهم الخاصة نتيجة الاشتباكات المسلحة التى تعرضت لها مناطقهم.

إلى ذلك زار اعضاء اللجنة مخيم الرحمة جنوب المحافظة للاطلاع على الأضرار التى تعرض لها نتيجة قصفه بثلاثة صواريخ تسببت في إصابة ستة مدنيين من أسرة واحدة بينهم ثلاثة أطفال وتشريد غالبية الأسر النازحة في المخيم.

 

شبوة: قتل وأصيب ثلاثة مواطنين، اليوم السبت، في خلافات قبلية وسط محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن.

وقالت مصادر محلية إن "سعيد صالح بن عديو -الشقيق الأكبر لمحافظة شبوة السابق- قتل صباح اليوم برصاص مسلحين عقب خروجه من منزله في منطقة خبر لقموش بالقرب من مدينة عتق.

وأوضح المصدر أنه أصيب في الحادثة أيضاً، شخصان آخران كانا بالقرب من السيارة التي يقلها بن عديو، فيما لاذ المسلحون بالفرار، وفقا للمصدر.

وأوضح المصدر، أن الحادثة جاءت على خلفية قضية ثأر قديمة بين فخذين من قبيلة لقموش التي تنتمي لمديرية حبان.

 

مارب: أصيب ثلاثة أطفال في مديرية حريب بمحافظة مأرب اليوم، في قصف شنته ميليشيا الحوثي الانقلابية باستخدام طائرة مفخخة استهدفت مدرسة أثناء خروج الطلاب منها.

وقالت مصادر محلية إن ميليشيا الحوثي استهدفت صباح اليوم مدرسة الوحدة في منطقة جراذا بطائرة مفخخة أطلقتها عند خروج الطلاب من المدرسة، وأدى انفجارها إلى أصابة علي بن ناجي القيسي (12عاما) ومهند مبارك العقيلي (11عاما) وحمدان زايد القيسي (11عاما) باصابات بالغة، نقلوا على إثرها إلى مستشفى عتق في محافظة شبوة لتلقي العلاج.

 

تعز: توفيت امرأة حامل متأثرة بإصابتها برصاص مليشيات الحوثي الإيرانية في مديرية شرعب السلام شمال محافظة تعز جنوب غربي اليمن.

ونقل موقع "يمن شباب نت" عن مصدر محلي القول إن "أحلام عبدالله هزاع توفيت أمس الأول متأثرة بإصابتها في هجوم لمسلحين من مليشيات الحوثي استهدف منزلها في عزلة الأكروف التابعة لمديرية شرعب السلام"، موضحاً أن حملة أمنية مكونة من 5 أطقم بقيادة المدعو طه الطالبي المعين من قبل المليشيا مديرا لأمن مديرية شرعب، اقتحمت الشهر الماضي منزل المواطن مطيع عقلان في منطقة وادي الحجر، وأطلقوا نيران العيارات الخفيفة والمتوسطة بشكل عشوائي ومباشر على النساء".

وأضاف المصدر، أن الهجوم أسفر عن إصابة زوجة المواطن عقلان بجروح خطيرة، أدت إلى وفاة جنينها، وأجريت لها عملية إجهاض للجنين، لتفارق الحياة هي الأخرى لاحقا، مشيرا إلى أن الهجوم الحوثي أسفر ايضا عن إصابة شقيقة عقلان.

 

مارب: دشنت منظمة سياج لحماية الطفولة، اليوم، بمحافظة مأرب، برنامجاً خاصاً لبناء القدرات المؤسسية للمنظمات اليمنية غير الحكومية المتخصصة في حماية وتنمية حقوق الأطفال والنساء، يهدف الى اكساب المشاركين، من 15 منظمة وجمعية اهلية، مهارات كتابة المشاريع والاتصال الفعال، وتعزيز قدرات المنظمات المحلية بما يؤهلها لتكوين شراكات فاعلة مع الحكومة والمنظمات الدولية الداعمة وتحسين أداءها الحقوقي بشكل اكثر فاعلية في الحد من انتهاكات حقوق الفئات الضعيفة والاضعف خلال النزاعات المسلحة وتعزيز المسائلة والعقاب ومساعدة الضحايا في الحصول على العدالة والاسهام في مرحلة التنمية وإعادة الإعمار مستقبلاً.

ويشمل البرنامج ورش تدريب وتطبيقات عملية للقيادات العليا وتقديم استشارات تطوير وحوكمة الانظمة واللوائح المالية والادارية وسياسات الحماية.