صفقات تبادل الأسرى.. تفرج عمن تشاء وتستبعد من تشاء

صفقات تبادل الأسرى.. تفرج عمن تشاء وتستبعد من تشاء

إثنين, 28 مارس, 2022

18 دقيقة / دقائق قراءة

أثارت صفقة تبادل الأسرى الجديدة المعلن عنها بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وميليشيا الحوثي الانقلابية سخطاً كبيراً في أوساط اليمنيين إثر استبعاد شخصيات مهمة على رأسها السياسي البارز، محمد قحطان، المختطف لدى ميليشيا الحوثي الانقلابية منذ قرابة سبعة أعوام.

وقال وكيل وزارة حقوق الإنسان وعضو اللجنة الإشرافية للجنة الأسرى التابعة للحكومة، ماجد فضائل، إن الصفقة تقوم على إطلاق الحوثيين سراح 800 من مختطفي وأسرى الحكومة مقابل إطلاق الحكومة 800 من أسرى مليشيا الحوثي.

وأضاف فضائل: "وسيقوم الحوثيون أيضا بإطلاق سراح اللواء ناصر منصور هادي واللواء محمود الصبيحي ومحمد محمد عبدالله صالح وعفاش طارق محمد عبدالله صالح و16 أسيرا سعوديا و3 سودانيين مقابل أن تقوم الحكومة بالإفراج عن 600 أسير من الحوثيين".

وأوضح فضائل ان "الدفع الثانية من التبادل ستشمل الصحفيين وكبار السن والجرحى إلى جانب محمد قحطان واللواء فيصل رجب".

وجددت أسرة السياسي المختطف في سجون ميليشيا الحوثي في صنعاء، المطالبة بسرعة الافراج عنه وعن بقية المختطفين وتطبيق "دعوات السلام والعدالة التي ينشدونها في شعاراتهم وخطاباتهم".

وأبدت الأسرة استغرابها الشديد لعدم ورود اسم "قحطان" ضمن قوائم التبادل في الصفقة المرتقبة بين جماعة الحوثي والحكومة الشرعية، وعبرت عن اصابتها بخيبة أمل إزاء هذا التجاهل"المتعمد والسكوت المريب من جميع الاطراف عن حالة ومصير الاستاذ محمد قحطان منذ اختطافه من منزله ومن بين ابنائه قبل سبع سنوات".

وفي بيان صادر عنها يوم الاثنين، حملت الأسرة جميع الأطراف المعنية المسؤولية الكاملة عن حالة ومصير الاستاذ محمد قحطان منذ اختطافه.

ودعت "قيادة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي وقيادة الاصلاح، لتحمل المسؤولية التي تقع على عاتقهم وبذل الجهود للإفراج عن أحد رواد الحوار والسلام وأبرز رجال الساسة في اليمن"، وطالبت من جماعة الحوثي الإفراج عنه وجميع المختطفين وتطبيق دعوات السلام والعدالة التي ينشدونها في شعاراتهم وخطاباتهم.

واستنكر نشطاء حقوقيون ومثقفون يمنيون تجاهل الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً لشخصية القيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح وأطلقوا "هاشتاغاً" بعنوان "أين محمد قحطان".

ورأى نشطاء أن "تجاهل الحكومة اليمنية لإطلاق سراح محمد قحطان دليل على الخوف من مواقفه الواضحة كسياسي لديه القدرة على اختراق حواجز الخوف ونقاط الانسداد التي يعاني منها أغلب الساسة"، في حين يرى آخرون أنه ربما جرى تصفيته من قبل الحلف "الحوثي - عفاش" عقب اختطافه من منطقة السحول بمحافظة إب.

وأشار النشطاء إلى ان تغييب اللواء فيصل رجب عن الصفقة الجديدة لتبادل الأسرى، يثير الاستغراب والتساؤل، وعما إذا كانت "الصفقات" تفرج عمن تشاء وتبقي على من تشاء في الأسر يحضر فيها "الطابع الشخصي" قبل "الوطني"، أو أن الأمر خرج من يد الشرعية اليمنية وأصبحت قيادة التحالف العربي هي من تشرف وتضع أسماء من يتم الافراج عنهم ومن يتم تأجيلهم.

ويعتقد النشطاء أن "صفقة الاسرى" قد تكون "حيلة" جديدة من ميليشيا الحوثي نحو صرف الأنظار عن مشاورات الرياض اليمنية - اليمنية التي ستعقد يوم غد في مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي ويأتي على رأسها "إعادة ترتيب بيت الشرعية اليمنية".

 

بيان للإصلاح

وعبر حزب التجمع اليمني للإصلاح، اليوم الإثنين، عن أسفه لتجاهل الشخصية السياسية والوطنية الأستاذ محمد قحطان، عضو الهيئة العليا للحزب، فيما يثار من حديث حول عملية مرتقبة لتبادل المختطفين والأسرى بين الحكومة ومليشيا الحوثي.

وأشارت الأمانة العامة للإصلاح في بيان إلى أنها تتابع ما يتم تداوله بشأن قضية تبادل الأسرى والمختطفين بين الحكومة ومليشيا الحوثي، برعاية من الأمم المتحدة.

وقال البيان، إننا نستغرب من عدم إدراج القائد السياسي ورجل الحوار الأستاذ محمد قحطان، المختطف لدى المليشيا منذ بداية أبريل من العام 2015 دون أن تعرف أسرته عنه شيئاً، وكذا الصحفيين المختطفين منذ يونيو من ذات العام.

ولفت البيان إلى ما تعرض له طوال سبع سنوات من الإخفاء القسري وراء قضبان المليشيات الفاشية، التي منعت أسرته من التواصل معه طوال هذه السنوات، في ظل صمت دولي مريب، خصوصاً أنه لم يتبق سوى أيام على الذكرى السابعة لاختطافه من منزله.

وتابع البيان، إن "فشل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي طوال سبع سنوات في إنقاذ رجل الحوار الأستاذ محمد قحطان، يدعو للأسى".

وأكد البيان أن التجاهل الحقوقي يجعل الضمير الإنساني الدولي على المحك، ويضعه أمام اختبار صعب لقيمه الإنسانية والأخلاقية، وهو شاهد على هذه الجرائم التي تمثل أبشع صور انتهاكات حقوق الانسان، وترقى إلى جرائم حرب.

واستنكر الإصلاح تجاهل شخصية سياسية وقامة وطنية نص القرار 2216 للعام 2015 على إطلاقه، محملا مليشيا الحوثي المسئولية عن حياته، كما حمل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مسئولية الضغط على المليشيا من أجل إطلاقه والصحفيين المختطفين على الفور.

وأكد أن استثناء أي من المختطفين السياسيين والصحفيين من الإفراج فيما يتم إطلاق المئات من عناصر المليشيا الحوثية، يعكس عواراً فاضحاً لدى المنظمة الدولية والمجتمع الدولي ككل.

وطالب الإصلاح، القيادة السياسية والحكومة بتحمل مسئولياتهم إزاء الأستاذ قحطان والصحفيين وبقية المختطفين لدى المليشيا الحوثية، وبذل كل الجهود من أجل إطلاقهم.

 

الصحفيون

إلى ذلك، دعا وزير الإعلام والثقافة والسياحة، معمر الارياني، مبعوث الامين العام للأمم المتحدة الى اليمن هانس غروندبرغ، الى تضمين الصحفيين؛ عبدالخالق عمران، وتوفيق المنصوري، حارث حميد، وأكرم الوليدي، المختطفين في معتقلات مليشيا الحوثي ضمن المشمولين في عملية التبادل بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي الارهابية التابعة لإيران.

وقال الارياني "نعيد التذكير بأن زملاءنا الصحفيين سيكملون في يونيو القادم عامهم السابع في سجون مليشيا الحوثي الارهابية ويمرون بأوضاع صحية غاية في السوء، وبات إطلاقهم ضرورة ملحة لإنقاذ حياتهم ولإنهاء معاناة عائلاتهم".

وجدد الارياني التأكيد أن الصحفيين الاربعة تعرضوا للاختطاف من مقر إقامتهم وذاقوا صنوف التنكيل بسبب ممارستهم للعمل الصحفي المكفول دستورا وقانونا، مضيفاً: "نعول على الامم المتحدة ومبعوثها ومنظمات حقوق الانسان وحماية الصحفيين إيلاء قضيتهم اهتماماً خاصاً بما يتناسب وحساسية وضعهم وقداسة مهنة الصحافة".

 

حراك سياسي

على صعيد آخر، استقبل رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، معين عبدالملك، وزيرة خارجية السويد آن ليندي، حيث جرى تبادل وجهات النظر حول المستجدات الراهنة على المستوى الوطني والدولي، والدعم السويدي للحكومة والشعب اليمني في مختلف الجوانب، وحرصها الى جانب الاشقاء والأصدقاء على الدفع بجهود السلام، والتي تواجه باستمرار تعنت ورفض مليشيا الحوثي.

وتطرق اللقاء الى التصعيد المتواصل لمليشيا الحوثي واستهدافها للمصالح الحيوية ومصادر الطاقة في المملكة العربية السعودية، وما يشكله ذلك من تهديد خطير للاقتصاد الدولي، ورفضها لكل دعوات السلام والحوار، واخرها دعوة مجلس التعاون لدول الخليج العربي، وافشالها اتفاق استوكهولم، والدور المطلوب من المجتمع الدولي للضغط على هذه المليشيا وداعميها في طهران.

كما تم مناقشة نتائج مؤتمر الاستجابة الإنسانية لليمن 2022م، والذي نظمته الأمم المتحدة بالشراكة مع السويد وسويسرا، والنتائج المخيبة التي خرج بها، والرؤى المشتركة لدعم الحكومة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي والانعكاس الإيجابي المتوقع لذلك على تحسين الوضع الإنساني.

وعبر رئيس الحكومة، عن تقديره الكبير لدعم الأصدقاء في السويد واهتمامهم الكبير بالشأن اليمني، خاصة في ظل التطورات العالمية الراهنة، ومشاركتها في استضافة مؤتمر الاستجابة الإنسانية، وقبله مشاورات ستوكهولم، لافتا الى الدور المهم للسويد ضمن المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي لإحلال السلام، ووضع حد لاستمرار تعنت ورفض مليشيا الحوثي بتوجيهات إيرانية للحوار والسلام، وما يشكله تصعيدها مؤخرا ضد مصادر الطاقة في السعودية من مساس بمصالح العالم في مرحلة حساسة وخطرة.

ولفت رئيس الحكومة الى ان افشال ميليشيات الحوثي الانقلابية اتفاق ستوكهولم، وتجاهل الدعوات الأممية والدولية لتنفيذ مرجعيات الحل السياسي ورفض دعوة مجلس التعاون لمشاورات يمنية - يمنية لإحلال السلام، ومقابلة ذلك بالمزيد من التصعيد، يبرهن بوضوح على انها جماعة إرهابية لا تؤمن بالسلام، وتتحرك تنفيذا لأجندات ايران لنشر الفوضى وتهديد امن المنطقة والتأثير على حركة الملاحة العالمية والاقتصاد الدولي.

وأشار رئيس الحكومة إلى ان عدم اتخاذ إجراءات رادعة وحازمة من المجتمع الدولي تجاه مليشيا الحوثي وداعميها، يشجعها على المزيد من الجرائم والاعمال الإرهابية واطالة امد الحرب، وهو ما يضع الحكومة وشركائها في تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية امام مسؤولية مواجهة هذا الصلف والحفاظ على الأمن والاستقرار الاقليمي والدولي.

وجدد رئيس الحكومة التزام الحكومة الكامل بالعمل على حفظ استقرار المنطقة والممرات المائية بما يتوافق مع القانون الدولي وبالشراكة مع القوى الإقليمية والدولية.. مؤكدا ان الطريق الى السلام في اليمن واضح من خلال تنفيذ القرارات الدولية والمرجعيات الثلاث المتوافق عليها محليا والمؤيدة دوليا.

وتطرق رئيس الحكومة الى جهود الحكومة للتعامل مع التحديات المستجدة وتخفيف الانعكاسات الراهنة للوضع العالمي على الاقتصاد الوطني ومعيشة المواطنين، والدعم المطلوب من الاشقاء والأصدقاء وشركاء اليمن في هذا الجانب، باعتبار ذلك مدخل أساس لتحسين الوضع الإنساني، لافتا الى الإصلاحات الاقتصادية والمالية والإدارية التي انجزتها الحكومة، وعزمها على المضي قدما في هذا المسار.

بدورها جددت وزيرة الخارجية السويدية، دعم بلادها للحكومة اليمنية وحرصها على إحلال وتحقيق السلام في اليمن، ودعم جهود المبعوث الاممي، معربة عن تطلعها الى خروج مشاورات الرياض بنتائج إيجابية تخدم عملية السلام.

كما نوهت بجهود الحكومة اليمنية للتعامل مع التحديات الاقتصادية في هذه الظروف والمستجدات العالمية الراهنة، واهمية الدعم الدولي للإغاثة الإنسانية في اليمن لاسيما مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية عالميا.

 

قضايا عدة

وكان وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك بحث، اليوم، مع وزيرة خارجية السويد آن ليندي، العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين ومختلف القضايا المرتبطة بالملف اليمني والأوضاع الإقليمية والدولية.

وأكد وزير الخارجية، على أهمية انعقاد المشاورات اليمنية - اليمنية تحت مظلة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لمناقشة سبل حل الازمة اليمنية، مشيرا الى أن الحكومة اليمنية ترحب بكافة الجهود والمبادرات وفقا للمرجعيات الثلاث والثوابت الوطنية والهادفة لإيقاف الحرب وإنهاء معاناة اليمنيين، لافتا الى رفض المليشيات الانقلابية الجنوح للسلم والاستماع لصوت العقل ودعوات السلام واستمرارها بنهج ذات المواقف السلبية إزاء الدعوات الصادقة والجهود المخلصة لتحقيق سلام دائم وشامل في اليمن.

وأكد بن مبارك، على أهمية انتهاج مقاربات فعالة لمواجهة الكارثة الإنسانية في اليمن والناتجة عن انقلاب مليشيا الحوثي، موضحا أن النقص في تمويل خطة الاستجابة الإنسانية يستدعي تعزيز دور البنك المركزي، منوها في هذا الإطار بدعوة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (الاوتشا) في إحاطته أمام مجلس الامن في شهر يناير الماضي.

وتطرق وزير الخارجية وشؤون المغتربين، الى انتهاك مليشيا الحوثي لاتفاق ستوكهولم ونقضه وعدم تمكين بعثة الأمم المتحدة لدعم تنفيذ اتفاق الحديدة من القيام بمهامها مما تسبب بشل حركتها وعدم القدرة على تنفيذ ولايتها.

وأشار وزير الخارجية الى أهمية إبقاء التركيز على قضية خزان صافر النفطي، محذرا من استمرار مماطلة مليشيا الحوثي وعدم التزامها بأي عهد أو اتفاق، لافتا الى الجهود التي تقوم بها وزارة الخارجية في هذا الإطار ودعوتها لانعقاد اجتماع، اليوم الاثنين، للدول العربية والافريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن لمناقشة هذه القضية.

من جانبها أكدت آن ليندي، على استمرار بلادها في تقديم الدعم للحكومة اليمنية في سبيل بناء السلام وتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن واستعدادها لدعم الخطة الوطنية للمرأة والسلام والامن والتي تم الإعلان عن بدء تنفيذها وتشكيل هياكلها الادارية في السابع من شهر مارس الماضي.

وتأتي زيارة وزيرة خارجية السويد عشية انعقاد مشاورات الرياض التي دعت إليها الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، وبعد لقاءاتها مع رئيس الحكومة ووزير الخارجية، التقت ايضاً بوزير خارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان.

  • ويرى مراقبون أن الوزيرة السويدية تسعى إلى مؤازرة مواطنها، هانس غروندبرغ، المبعوث الاممي إلى اليمن، وخاصة فيما يتعلق بـ"هدنة رمضان" المرتقبة، التي لم يتم التوصل بشأنها إلى جديد.

 

مشاورات الرياض

في سياق آخر، ناقش رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني، ورئيس مجلس الشورى الدكتور احمد عبيد بن دغر، اليوم، مع الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف الحجرف، انعقاد المشاورات التي دعت لها الامانة العامة لمجلس التعاون، بين مختلف المكونات اليمنية للوصول الى حل سلمي شامل وعادل للازمة اليمنية، وإنهاء الانقلاب الحوثي على مؤسسات الدولة واستعادة الدولة والشرعية الدستورية.

واكد رئيسا مجلسي النواب والشورى، على دعم قيادة الشرعية ومجلسي النواب والشورى والحكومة للمشاورات التي تهدف لوضع خارطة طريق ورؤية واضحة لانهاء الازمة الراهنة واستعادة الدولة.. مثمنين دور قادة مجلس التعاون الخليجي والامانة العامة للمجلس وحرصهم الشديد لانهاء الازمة اليمنية والحفاظ على أمن واستقرار ووحدة اليمن وسيادته.

كما أكد رئيسا مجلسي النواب والشورى، أن السلام مطلب الشرعية وفقا للمرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الامن 2216.. مشيرين الى ان الحوثيين اداة واجندة بيد إيران التي لا تريد استقرار اليمن والدول المجاوره لها، مؤكدين حرص الشرعية على انجاح هذه المشاورات اليمنية-اليمنية والخروج بنتائج تنهي الانقلاب وتحقق الامن والاستقرار ورفع المعاناة عن الشعب اليمني.

من جانبه جدد الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الموقف الثابت لمجلس التعاون الخليجي الداعم لانهاء الحرب والانقلاب واستعادة الشرعية ومؤسسات الدولة وفقاً للمرجعيات الثلاث، والجهود الرامية لتعزيز وحدة الصف لكافة القوى الوطنية للوصول الى حل عادل وشامل يحقق لابناء الشعب اليمني تطلعاته في اقامة دولة مدنية أمنه ومستقرة تسودها العدل والمساواة.

 

.. ويلتقيان السفير السعودي

في السياق، استعرض رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني، ورئيس مجلس الشورى الدكتور احمد عبيد بن دغر، اليوم، مع سفير المملكة العربية السعودية لدى بلادنا والمشرف العام على البرنامج السعودي لاعادة إعمار اليمن، محمد سعيد آل جابر، جهود المملكة ومبادراتها الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار والسلام لليمن، ودعوة الامانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية للمشاورات اليمنية- اليمنية في الرياض، إضافة إلى عدد من القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك.

وثمن البركاني وبن دغر، مواقف المملكة العربية السعودية تجاه اليمن وأزمته الراهنة من خلال الدعم العسكري والتنموي والاقتصادي، ووقوفهم الى جانب الشعب اليمني لاستعادة الدولة والشرعية الدستورية.

واكد رئيسا مجلسي النواب والشورى، على أهمية أن تخرج المشاورات بنتائج إيجابية من شأنها إنهاء الازمة اليمنية وتحقيق مصلحة الشعب اليمني والحفاظ على نظامه الجمهوري ووحدته وأمنه واستقراره وسلامة أراضيه وتعزيز وحدة الصف الوطني، مشيرين إلى عمق العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين، مجددين تأكيدهما على واحدية الهدف والمصير المشترك، ومواجهة انقلاب مليشيات الحوثي المدعومة ايرانيا.

من جانبه جدد السفير السعودي، موقف المملكة الداعم للشرعية الدستورية لمواجهة تمرد وانقلاب المليشيات الحوثية المدعومة من إيران، والحفاظ على وحدة اليمن وأمنه واستقراره.

 

الدول المطلة على البحر الاحمر

في سياق منفصل، ترأس وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية الدكتور منصور بجاش، اليوم، اجتماعاً لعدد من ممثلي الدول العربية والافريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن.

وناقش الاجتماع المنعقد افتراضياً والذي ضم ممثلي كلاً من اليمن والسعودية ومصر والاردن وجيبوتي والسودان والصومال، مستجدات ملف خزان صافر وبحث آليات التحرك المشترك لدول المنطقة في مواجهة المخاطر المحتملة لتدهور حالة الخزان في ظل التعنت المستمر للمليشيات الحوثية في التعاطي مع هذا الملف الهام الذي يهدد البيئة البحرية في اليمن والاقليم والملاحة الدولية.

وأكد الوكيل بجاش، ان النقاش حول هذه القضية قد أخذ وقتاً طويلاً، وان مماطلة وتعنت المليشيات الحوثية حالت دون إنهاء هذه القضية من وقت مبكر، مشيراً الى أن التجارب مع هذه المليشيات مريرة، داعياً إلى تظافر جهود الدول المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن والدول الفاعلة والمنظمات الاقليمية والدولية لإيجاد معالجة سريعة لوضع خزان صافر وتوفير الضمانات لتنفيذ تلك المعالجات.

وشدد ممثلو الدول المشاركة، على أهمية التحرك المشترك لدول المنطقة والتنسيق فيما بينها ومع الهيئات الدولية والاقليمية الفاعلة للضغط على المليشيات الحوثية لإبعاد ملف خزان صافر عن التوظيف والابتزاز السياسي وإنهاء المخاطر المحتملة التي تهدد دول المنطقة.

 

على الصعيد العسكري، تواصل قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا مسنودة بالمقاومة الشعبية، تحقيق انتصاراتها الميدانية في مختلف مسرح عمليات القتال في الجبهات الجنوبية، لمحافظة مأرب (شمال شرق اليمن).

وقال قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء الركن، منصور ثوابة، في تصريح صحفي "أن قوات الجيش والمقاومة تواصل تقدمها في معاركها لليوم الرابع على التوالي في الجبهات الجنوبية وسط انهيارات ميدانية واسعة في صفوف مليشيا الحوثي الإيرانية".

وأضاف ثوابة "أن طلائع الجيش والمقاومة أصبحت تحاصر من تبقى من عناصر المليشيا الإيرانية في جبهة "ملعاء"، لافتا إلى أن المليشيا تلقت خلال معارك اليومين الماضيين خسائر بشرية ومادية كبيرة في عدتها وعتادها.

واشار الى إن رمال وصحراء جنوب محافظة مأرب، تحولت إلى مقابر جماعية التهمت حشود، وقطعان المد الفارسي ومليشياته الحوثية ممن زجت بهم إلى محارق الموت والهلاك، مشيداً بالدور الكبير لمقاتلات التحالف العربي بقيادة الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وأثنى ثوابة على ما يقوم به صقور الجو من قوات التحالف العربي من دور فعال ومحوري في استهداف تعزيزات وآليات وتجمعات المليشيا الإيرانية سواء في جبهات مأرب الجنوبية، وأيضاً الجبهات الشمالية الغربية.

 

معوقات القوى البشرية

في السياق، عقدت شعبة القوى البشرية في هيئة الاسناد اللوجستي لقاءً تشاوريا لأركانات القوى البشرية في الدوائر التابعة للهيئة، وذلك برعاية من رئيس هيئة الاسناد اللوجستي اللواء الركن عبدالعزيز الفقيه.

وناقش اللقاء الذي حضره مساعد رئيس هيئة الاسناد اللوجستي اللواء عايض الشايف، المعوقات التي تواجه سير عمل القوى البشرية في الهيئة، وسبل تذليلها.

وخلال اللقاء أكد مساعد رئيس الهيئة على أهمية تظافر الجهود في سبيل الارتقاء بعمل منظومة القوة البشرية في الهيئة ودوائرها وفق أسس وطنية وعلمية حديثة وتوحيد البناء المؤسسي للملاك البشري سواء في رئاسة الهيئة أو كافة الدوائر التابعة لها.

من جهته أوضح نائب رئيس شعبة القوة البشرية بالهيئة العميد سلطان الأخرم أن الهدف من تنظيم عمل القوة البشرية هو توحيد البيانات ورفع الكفاءة القيادية والإدارية ووضع الخطط الهادفة وسرعة تنفيذها لتحقيق نجاحات في جميع المهام والأعمال الموكلة إليهم وتسهيل كافة المهام.

 

الشهيد صياد

وشُيّع، اليوم الإثنين، جثمان رئيس عمليات الكتيبة العاشرة باللواء 72 مشاة، الشهيد المقدم محمد ناصر صياد، الذي استشهد وهو يؤدي واجبه الوطني في مقدمة صفوف أبطال الجيش والمقاومة الشعبية.

ونقل جثمان المقدم صياد، إلى مقبرة الشهداء بمأرب في موكب جنائزي تقدمه نائب رئيس هيئة العمليات اللواء الركن صالح العامري ومدير دائرة التوجيه المعنوي العميد الركن احمد الأشول، وبمشاركة قيادات عسكرية وأمنية وشخصيات اجتماعية وجموع من محبي الشهيد وأقاربه.

وأشاد المشيعون بمناقب الشهيد البطل محمد صياد، وأدواره البطولية وتضحياته الخالدة في سبيل استعادة الدولة والدفاع عن الجمهورية والمكتسبات والثوابت الوطنية، مؤكدين المضي على دربه وعلى درب كل شهداء الوطن الأحرار حتى تحرير الوطن من مليشيا الحوثي الإيرانية وبناء الدولة الاتحادية الحديثة القائمة على مبادئ الحرية والعدالة والمواطنة المتساوية.

 

موجز اخباري:

عدن: أكد وزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح، على أهمية العمل بنظام الجودة في المستشفيات والمرافق الصحية المختلفة.

وقال الوزير بحيبح، في كلمته بالدورة التدريبية الخاصة بتنمية القدرات لتحسين الخدمات الصحية آلتي تنظمها الإدارة العامة للجودة ومكافحة العدوى بوزارة الصحة " إن تطبيق المعايير الصحية بجودة فاعلة يتأتى من خلال تطبيق السياسات الصحية المبنية على التخطيط السليم".

وأضاف "أن الجودة غدت مفهوم واسع وذات موضوعات متعددة، وأن الوزارة تعمل جاهدة على تحقيقها وفقاً للمتاح"، مشدداً على ضرورة البدء بالمرافق الصحية الحكومية دون إغفال المرافق والمنشآت الصحية الخاصة التي يقع عليها مسؤولية الإسهام في تعزيز نظام الجودة.

 

عدن: اطلع وزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح، اليوم، على سير الخدمات الطبية المقدمة بمركز التوليد والمواليد بمديرية صيرة بالعاصمة المؤقتة عدن، مشدداً على ضرورة تقديم خدمة نوعية بالمركز وتفعيل نظام الإحالة الطبية في مختلف المرافق الصحية وفقاً للتقييم الصحيح ونوعية الخدمة المطلوبة والتوجه بالبدء بتجربة نموذجية تبدأ من مديرية صيرة سعيا لتقديم خدمات مميزة والابتعاد عن تكرار الخدمات الروتينية.

 

عدن: بحث وزير المياه والبيئة المهندس توفيق الشرجبي، اليوم، مع ممثل منظمة اليونيسيف في اليمن فيليب دواميل، مشاريع القطاع المياه والصرف الصحي التي تنفذها اليونيسيف، والخطة السنوية لمشروعات المياه والصرف الصحي وآلية العمل.

وتم الاتفاق على برنامج مشترك لحشد الموارد اللازمة لتلبية الاحتياجات العاجلة وقصيرة المدى للمؤسسات المحلية للمياه والصرف الصحي والمناطق الريفية بما في ذلك الأعمال الموجهة لتجمعات النازحين والمجتمعات المضيفة وتعزيز دور وحدات التنفيذ ومؤسسات القطاع، كما تم الاتفاق على الانتهاء من إعداد خطة المشروعات للعامين المقبلين والتوقيع عليها منتصف أبريل القادم.

 

الحديدة: أشاد محافظ محافظة الحديدة الدكتور الحسن علي طاهر، بالدعم الذي يقدمه مركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الانسانية، للقطاع الصحي في المحافظة، والذي ساهم في استقراره وتعافيه.

واشار المحافظ خلال زيارته لعيادات التغذية الطارئة في مدينة الخوخة، إلى أن مشروع عيادات التغذية الطارئ يعمل على مدار الساعة ويقدم خدماته للمواطنين ويضم عدداً من العيادات والاقسام المتكاملة.

 

تعز: ناقش اجتماع موسع برئاسة وكيل محافظة تعز الدكتور عبد القوي المخلافي، اليوم، أسباب تدني تحصيل الإيرادات الزكوية وأهمية اتخاذ اجراءات التحصيل الكامل دون تجاوزات.

وفي الاجتماع الذي حضره مدير الواجبات الزكوية ونائب مدير مكتب المالية ومدراء المديريات، أكد الوكيل المخلافي أهمية تحصيل الواجبات الزكوية من قبل مكاتب الدولة وأدواتها بحيث تنعكس على تقديم الخدمات للمواطنين بعيدا عن الجبايات المخالفة وغير القانونية والتزام كل الجهات بحماية هذه الموارد العامة.

وتطرق الحاضرون في الاجتماع الى مناقشة مكامن الخلل واتخاذ الاجراءات ازاء الجبايات المخالفة والنقاط المخالفة وقيام الجيش الوطني والاجهزة الامنية بحماية المحصلين وضبط المخالفين.

الى ذلك استعرض مدير عام ادارة الواجبات الزكوية بالمحافظة حسن المجاهد مستوى الأداء خلال السنوات الماضية وآثار الحرب على الأوعية الزكوية والإشكالات التي تواجه عملية التحصيل من قبل جهات نافذة.

 

المكلا: أكد وكيل حضرموت عمرو بن حبريش، أهمية تفعيل الدور النقابي في خدمة القضايا الحقوقية والعمل الاجتماعي، مشيراً خلال لقاءه اليوم، الهيئة الإدارية لنقابة المهن الحرة في مديرية تريم، الى ان تأسيس النقابة خطوة إيجابية تسهم في حماية حقوق عمال المهن الحرة والارتقاء بمستوى معيشتهم وتوفير فرص الضمان الاجتماعي.

 

سيئون: أقرت لجنة المناقصات الفرعية بوادي حضرموت برئاسة وكيل المحافظة لشؤون مديريات الوادي والصحراء عصام الكثيري، اليوم، استكمال الأعمال الإضافية لعدد من المشاريع في مجالات الصحة والكهرباء والشباب والرياضة والمياه والتربية والتعليم والتعليم الفني.

وأحالت اللجنة، طلبات عدد من السلطات المحلية والجهات التنفيذية في عدد من المديريات ومكاتب الوزارات والمصالح والهيئات الى اللجنة الفنية لمراجعة تلك الطلبات والإفادة لإتخاذ اللازم تجاهها في اجتماع اللجنة القادم.

 

شبوة: ناقش المكتب التنفيذي بمحافظة شبوة في اجتماعه، اليوم، برئاسة أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة عبدربه هشلة، أداء مكاتب الصناعة والتجارة والغرفة التجارية والصناعية وإدارة صحة البيئة بمكتب الأشغال العامة والطرق بالمحافظة خلال العام الماضي 2021م.

وشدد هشلة، على ضرورة مضاعفة الجهود من أجل تجاوز وتذليل المشاكل والمعوقات التي تواجه عمل ونشاط الوحدات الإدارية العاملة بالمحافظة وبما يمكنها من القيام بمهامها وواجباتها العملية في خدمة المحافظة والمواطنين فيها على أكمل وجه.

 

المهرة: ناقش اجتماع برئاسة الأمين العام للمجلس المحلي بمحافظة المهرة سالم نيمر، اليوم، تدخلات الهيئة العمانية للأعمال الخيرية في دعم قطاع الصحة بالمحافظة.

واستعرض نيمر، التدخلات العمانية في مختلف المشاريع الخدمية في المحافظة والمتمثلة في مشروع المساعدات الرمضانية ومركز السلطان قابوس بشحن ومستشفى حوف الريفي، بالإضافة إلى مشروع المنح الدراسية، مشيدا بجهود الهيئة العمانية وتدخلاتها في العديد من القطاعات الخدمية في المحافظة.

من جانبه، أكد المدير التنفيذي للهيئة العمانية محمد الذهلي، استمرار الدعم المقدم لمحافظة المهرة في مختلف المجالات، وتنفيذ العديد من البرامج والمشاريع الخدمية.

 

عمّان: أقيم في القاعدة البحرية الملكية الاردنية، اليوم، حفل تخرج ١٢ غواص من منتسبي مصلحة خفر السواحل اليمنية.

واكد رئيس مصلحة خفر السواحل اللواء الركن خالد القملي، أهمية الدورات التخصصية التي تسعى المصلحة من خلالها إلى صقل مهارات منتسبيها لمواجهة التهديدات المتزايدة في المجال البحري ومنها مخاطر الألغام البحرية والمتفجرات.. مشيدا بجهود القائمين على الدورة لجهودهم المبذولة لانجاحها والاستفادة القصوى من الخبرات والإمكانات.. لافتا أن هذه الدورة بداية لدورات اخرى متقدمة في ذات المجال.

وثمن رئيس المصلحة، دعم الأصدقاء البريطانيين في تمويل الدورة واستضافة الجانب الأردني الشقيق لعقد مثل هذه الدورات المهمة.

وفي ختام الحفل تم توزيع الشهادات على المشاركين من قبل رئيس المصلحة وقائد البحرية الملكية الاردنية الشقيقة والملحق العسكري البريطاني لدى الجمهورية اليمنية ومدير برنامج الجريمة البحرية في اليمن التابع لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

 

سيئون: استعرض أول لقاء تشاوري تعريفي للسلطة المحلية بوادي حضرموت ضمن أنشطة مشروع الإدارة المستدامة للموارد المائية التابع لبرنامج الصمود في قطاع الري والزراعة في مديريتي شبام والقطن الممول من برنامج الأم المتحدة الإنمائي وتنفيذ مؤسسة الاستجابة للإغاثة والتنمية، أدوار السلطة المحلية والجهات التنفيذية المختصة لإنجاح الأهداف الرئيسية للمشروع.

ويهدف المشروع إلى تحسين الإنتاج الزراعي والقدرة على الصمود في وجه ندرة المياه، وتعزيز سبل العيش والحد من النازعات المتعلقة بالمياه، وتحسين إدارة المياه من خلال زيادة الوعي والاستعداد للكوارث على المستوى المحلي.

 

سيئون: نظمت الهيئة العامة للموارد المائية فرع حضرموت بالشراكة مع الهيئة العامة لحماية البيئة بوادي وصحراء محافظة حضرموت، اليوم، برنامج تدريبي حول التغيرات المناخية وأثره في النزاع، وجمع البيانات المطرية وحصر المنشآت التقليدية التي تأثرت بسبب النزاع.

وأوضح مديرا عموم الهيئتين العامتين للموارد المائية فرع حضرموت المهندس محمد باحميد وحماية البيئة المهندس عمر بن شهاب، على أهمية البرنامج التدريبي الذي أخذ في محاوره الأول منها الإدارة المتكاملة للموارد المائية والثاني التغيرات المناخية والثالث التكيف على التغيرات المناخية والرابع إدارة النزاع، مشيرين الى أهمية البرنامج في تحليل الواقع من خلال جمع البيانات المطرية وتحليلها وحصر المنشآت المتأثرة بالنزاع.

 

إب: قتل شخصان وأصيب آخرون بينهم نساء وأطفال، الاثنين، جراء اشتباكات مسلحة بين ميليشيات الحوثي الإيرانية ومواطنين شمالي محافظة إب وسط اليمن.

ونقل موقع "يمن شباب نت" عن مصادر محلية القول إن "اشتباكات عنيفة اندلعت بين عناصر ميليشيات الحوثي ومواطنين في منطقة بني مبرز بمديرة القفر، إثر خلافات على توزيع مساعدات غذائية مقدمة من جمعية هائل سعيد أنعم".

وأوضحت المصادر أن "كمية السلل الغذائية المقدمة من المنظمة لم تكن كافية لكل المستفيدين في المنطقة، وقامت عناصر الميليشيات الحوثية بالاستيلاء عليها وتخصيصها لأتباعها، الأمر الذي رفضه الأهالي ليتطور الخلاف إلى اشتباكات مسلحة"، لافتة إلى أن "الاشتباكات نتج عنها مقتل شخصين وإصابة 6 آخرين بينهم أطفال ونساء، مشيرا إلى أن التوتر لا زال قائما في المنطقة".

 

إب: توفي سجين "حدث" في أحد السجون الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي بمحافظة إب وسط البلاد، في ظروف غامضة.

ونقل موقع "المصدر أونلاين" عن مصادر مطلعة القول إن سجينا توفي في وقت متأخر من مساء أمس الأول (السبت)، في أحد السجون بمدينة إب، بعد ثلاثة أشهر على دخوله.

وأوضحت المصادر أن السجين يدعى "بكيل عبدالرحمن المعبري" 16 عاماً، وزج به في السجن الاحتياطي بمدينة إب مع آخرين، بتهمة شراء "الصابون" من أحد المتهمين بـ "السرقة" من الهيئة العامة للمشاريع ومياه الريف.

وقال والد السجين في شكوى تقدم بها، إن نجله توفي داخل السجن الاحتياطي، بعد رفض إدارة السجن نقله إلى المستشفى وإنقاذه من الموت، حيث أصيب بحمى وإسهال وجفاف خلال الأيام الماضية، تسببت بوفاته على الفور.

وأشارت الشكوى إلى رفض نقل السجين للمستشفى، رغم مطالبة السجناء وإصرارهم على ضرورة نقله نتيجة خطورة وضعه الصحي، ليفارق الحياة داخل السجن.